دور العلاج الطبيعى مع الأطفال ذوى الإحتياجات الخاصة

إعداد د/ مصطفى عبدالمنعم

دور العلاج الطبيعى مع الأطفال ذوى الإحتياجات الخاصة

ينقسم دور العلاج الطبيعى إلى :-

1- علاج طبيعى تقدمى :-

يعمل على الإنتقال بالطفل من مرحلة حركية إلى مرحلة حركية متقدمة حيث أن حالة الطفل تكون مهيئة لذلك .

 فما أن يتوفر لها البرنامج العلاجى الملائم لها إلا وظهر عليها التحسن والتقدم.

وفى حالة  إهمال هذه الحالات  القابلة للتحسن وعدم تقديم العلاج الطبيعى المناسب لها فإنها تسوء وتتدهور وتتحول بمرور الوقت إلى حالات تحفظية.

2- علاج طبيعى تحفظى: ويكون للحالات الشديدة

إعداد د/ مصطفى عبدالمنعم

أخصائى العلاج الطبيعى

ويعمل على

  • ليونة العضلات.
  • مرونة المفاصل.
  • سلامة العظام وقوتها.

فيسهل التعامل معها

*لإرتداء الملابس وخلعها.

*أثناء الإستحمام.

*أثناء قضاء الحاجة.

*أثناء تناول الطعام والشراب.

وهذه الحالات ينبغى أن تستمر فى تلقى العلاج الطبيعى حتى ولو لم تجد تحسن حتى لا تتدهور وإن لم يكن من دور للعلاج الطبيعى إلا الحفاظ عليها فبها ونعمت.

من مظاهر تدهور الحالات التى لا تنتظم فى تلقى جلسات العلاج الطبيعى

1- قصر العضلات.              7- عسر الهضم.

2- تيبس المفاصل.              8- ضعف الدورة الدموية.

3- تشوهات المفاصل.          9- ضعف المناعة.

4- هشاشة العظام وسهولة كسرها.

5- قلة السعة التنفسية.

6- صعوبة الإخراج ( إمساك مزمن ).

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s