اختبار نمو وظائف اللغة باللهجة السعودية

الأساليب التشخيصية والعلاجية لاضطرابات النطق والكلام

نظرا لتعدد الأسباب المسئولة عن اضطرابات النطق والكلام ، فمنها ما هو عضوي
أو فسيولوجي أو نفسي واجتماعي إذن فعملية التشخيص تكاملية ومستمرة ، لا 
تتوقف عند مرحلة معينة وتنفرد كل حالة باحتياجات خاصة لتشخيصها .
ويمكن إجراء عملية التشخيص من خلال ما يلي :
• دراسة تاريخ الحالة للطفل للإلمام بالأمراض التي أصيب بها ، ومدي خطورتها وارتباطها بالاضطراب .

• تطبيق الاختبارات النفسية واللغوية المناسبة لعمر الطفل .

• تشتمل عملية التشخيص علي تضافر والتقاء المعلومات ودقتها، والتي تـأتي من
تطبيق المقاييس بالاختبارات المقننة المعدة إعداد جيد وحتي يكون التشخيص 
هادف .
يرتبط العلاج المستخدم مع اضطرابات النطق والكلام ، بالأسباب الكامنة وراء 
ظهور هذه الاضطرابات ، وتنوع الأسباب يؤدي إلي تنوع أساليب العلاج وأنواعه ،
ولابد من تكامل أنواع العلاج المختلفة ابتداءا من العلاج الطبي بفنياته 
الدوائية والجراحية ، وغيرها ثم العلاج النفسي والعلاج الكلامي ( جلسات 
التخاطب ) .

عندما يوجد شك في أن طفلا ما يعاني من اضطراب في اللغة ، فان التقييم 
التشخيصي للحالة يتضمن استخدام اختبارات موضوعية وأخري ذاتية لتقييم مهارات
الطفل في استيعاب الألفاظ واستخدامها والتركيبات اللغوية ، وقواعد التشكيل
والصرف بالإضافة إلي الاستخدام الكلي للغة في مواقف التواصل الشخصي ومواقف
حل المشكلات .

قد يحتوي أي برنامج لعلاج اضطرابات اللغة علي أنشطة لتحسين جوانب الضعف في 
الإدراك السمعي عند الطفل ، أو استخدام اللغة في القيام بواجبات تتضمن حل 
المشكلات عندما يكون ضروريا .

قدم رانتر 1992 برنامج علاجي يتبع فيه أسلوبا غير مباشر لعلاج تلك 
الاضطرابات، موضحا انه علي والدي الطفل مراقبة أسلوبهم في الكلام أثناء 
إجراء المحادثة اليومية لذلك فهو يقدم النصائح التالية :-

• استخدام جمل بسيطة وواضحة والتحدث ببطء مع الطفل ، وبالتالي يقدم له 
الوالدين نموذجا معيشيا لكيفية النطق الصحيح ليحاول الطفل التقليد .
• إجراء جلسات لعب مع الأطفال لمدة أسبوعين بواقع جلسة يوميا لمدة 15 دقيقة .
وهناك عدة عوامل يمكن أن تساعد في تحسن حالات اضطرابات النطق والكلام منها :
الكشف المبكر عن الحالة، والتقييم الدقيق للحالة، وكذلك شدة الحالة، 
والحالة الصحية والنفسية للطفل، ومراعاة التاريخ المرضي للحالة، والبرنامج 
العلاجي، الذي يعتمد علي التعاون المتبادل بين الأخصائي والطفل والعائلة 
والصبر لان النتائج عادة ما تحتاج إلي بعض الوقت قبل أن يلمس التحسن 
المنشود .

استمارات تقييم وتشخيص اضطرابات النطق والكلام

يعتبر تطبيق ( اختبار نمو وظائف اللغة ) وتصحيحه احدي الجوانب الهامة 
لصلاحية استخدام مقياس التقويم ، ويهدف هذا الاختبار إلي الحصول علي تقويم 
سريع عن درجة الاضطراب اللغوي للطفل ، وكذلك حساب درجتي اللغة الاستقبالية 
والتعبيرية للطفل ، أيضا الحصول علي العمر اللغوي للطفل وبناءا عليه يتم 
وضع برنامج علاجي للطفل .

حمل المرفقات من هنا

أختبار اللغة من عمر سنتين الي ثلاثة سنوات

أختبار اللغة من عمر ثلاث سنوات الي اربعه

أختبار اللغة من عمر اربع سنوات الي خمس سنوات

Advertisements

4 comments

  1. مجهود اكثر من رائع جزاك الله خيراا
    بس كان في سؤال فني لو سمحت الاجابه عليه
    في المقياس وليكن من عمر3-4 كان مجموع الدرجات (122
    لو الطفل حصل علي درجه ولتكن 80 يبكون
    mild-modret-sever

    إعجاب

    • السلام عليكم
      تقوم بقسمة نتيجة الطفل علي الاجمالي
      مثال : 80/122
      سيكون الناتج بالنسبة المئوية 65
      في هذه الحالة لم يحقق الطفل نسبة النجاح المطلوبة
      وهي نسبة مئوية 80
      وتنتقل الي استمارة عمر لغوي اقل

      إعجاب

  2. السلام عليكم مجهود جدا رائع جعله الله في موازين حسناتكم
    انا لا أزال طالبه واريد التعلم كيف أستطيع وضع الدرجات وجمعها وعطتء النسبه كما شرحت بالاعلى فانا لما افهم الاستماره جيدا

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s